ADVERTISEMENT

رياضة

من هو “مورينيو المصري” الذي استعان به كارتيرون؟

ADVERTISEMENT

من هو "مورينيو المصري" الذي استعان به كارتيرون؟

رافق أحمد حافظ المدرب المساعد السابق لوادى دجلة، الفرنسي باتريس كارتيرون فى تدريب الاتفاق السعودى مؤخرا.

كارتيرون بعد رحيله عن الزمالك، حرص على اصطحاب حافظ للعمل معه في الجهاز الفني للفريق السعودي نظرا للعلاقة الجيدة التي تمتع بها الثنائي عندما عملا معا في وادي دجلة والتعاون السعودي.

من هو أحمد حافظ “مترجم” كارتيرون؟

بدأ حافظ مشواره في وادي دجلة كمترجم ومحلل آداء لباتريس كارتيرون الذي تولى المهمة الفنية للفريق الدجلاوي خلال الفترة بين 16 يناير 2016 وحتى نوفمبر من العام ذاته.

المدرب الفرنسي كارتيرون وجد في حافظ كفاءة عالية بجانب عمله الأساسي، وعرض عليه العمل معه كمدرب مساعد.

النصر السعودي

بعد رحيل كارتيرون عن وادي دجلة، انتقل إلى الدوري السعودي عبر بوابة نادي النصر.

بدأ المدرب الفرنسي عمله في نهاية يناير 2017 واستمر حتى يونيو من العام ذاته.

كارتيرون طلب من حافظ الانضمام للجهاز الفني للفريق السعودي والعمل معه كمدرب مساعد.

غياب مصري

بعد تجربة النصر السعودي، خاض كارتيرون تجربة أخرى في أمريكا استمرت لمدة عام، ليعود بها إلى الأهلي في يونيو 2018.

كارتيرون حاول الاستعانة بخدمات حافظ للعمل معه في الأهلي، لكن إدارة وادي دجلة وقفت أمام رغبة المدرب الفرنسي وأصرت على الحفاظ على خدمات المدرب المصري.

تمسك مسئولي دجلة بحافظ جاء بعد التعاقد مع تاكيس جونياس، ليصبح محللا للأداء في الجهاز الفني للمدرب اليوناني.

تكرر رفض دجلة لعمل حافظ مع كارتيرون عندما تولى الولاية للفنية للزمالك مرتين، الأولى في ديسمبر 2019 والثانية في مارس 2021.

عودة سعودية

قبل عودة حافظ للظهور مجددا مع كارتيرون بين صفوف الاتفاق السعودي، كان على مشارف العمل مع الفرنسي في تجربته السابقة بالتعاون السعودي.

فبعد رحيل كارتيرون عن الزمالك في الولاية الأولى، تولى المهمة الفنية للتعاون وطلب تواجد حافظ في الجهاز الفني الذي تواصل بدوره مع مسئولي دجلة لكن الأمر لم يتم.

“مورينيو المصري”

كارتيرون أطلق على حافظ لقب “مورينيو” المصري نسبة إلى البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو المدير الفني الحالي لفريق روما الإيطالي.

تجربة حافظ تشبه كثيرا المراحل الأولى في رحلة مورينيو، فقبل احتراف البرتغالي عالم التدريب عمل كمترجم مستغلا مهارته اللغوية الكبيرة وإصراره على البقاء داخل عالم كرة القدم.

بداية عمل مدرب تشيلسي السابق كمترجم كانت في الجهاز الفني لفريق سبورتنج لشبونة الذي كان يشرف على تدريبه السير الإنجليزي الراحل بوبي روبسون.

مورينيو لازم روبسون في أكثر من نادِ، حتى وصل إلى برشلونة وتحول منصب البرتغالي الطموح من مترجم إلى مدرب مساعد في الجهاز الفني للإنجليزي الراحل  ثم مع الهولندي لويس فان خال قبل أن يبدأ رحلته التدريبية مع بنفيكا في سبتمبر 2000.