ADVERTISEMENT

تجارة وأعمال

ما هي مملكة الوليد بن طلال التي تخلى عن جزء منها للصندوق الس

ADVERTISEMENT

ما هي مملكة الوليد بن طلال التي تخلى عن جزء منها للصندوق الس


01:30 م


الأحد 22 مايو 2022

كتبت- ياسمين سليم:

باع الأمير السعودي الوليد بن طلال، جزءًا من شركته المملكة القابضة لصالح صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الصندوق السيادي) اليوم الأحد.

وأعلنت شركة المملكة القابضة، المملوكة للأمير السعودي الوليد بن طلال آل سعود، عن بيع الوليد (المساهم الرئيسي ومؤسس الشركة) 625 مليون سهم من أسهمه في الشركة إلى صندوق الاستثمارات العامة السعودي بما يمثل 16.87% من إجمالي أسهم الشركة.

وذكرت الشركة، في إفصاح لها للبورصة السعودية “تداول” أن عملية البيع ستتم اليوم عن طريق صفقة “شراء وبيع خاصة” بسعر قدره 9.09 ريال سعودي للسهم الواحد.

وتراجعت نسبة ملكية الأمير الوليد بن طلال في أسهم الشركة إلى 78.13%.

ويأتي الوليد بن طلال في المركز 107 في قائمة بلومبرج لأثرياء العالم بثروة تقدر بـ 15.4 مليار دولار.

ومنذ بداية العام وحتى الآن خسر بن طلال نحو 1.43 مليار دولار من ثروته، وفقًا لحسابات بلومبرج.

ما هي المملكة القابضة؟

قدرت شركة المملكة القابضة إجمالي أصولها في نهاية عام 2018 بنحو 13 مليار دولار، وهو آخر رقم معلن عن الشركة.

وتضم الشركة استثمارات متنوعة تحت لوائها، وتعمل في خدمات الطيران والخدمات المالية والاستثمارات والخدمات الرقمية وإدارة الفنادق والتجارة الإلكترونية والتعليم والرعاية الصحية والاستثمارات المباشرة والعقارات وحلول النقل ووسائل التواصل الاجتماعي.

ولدى الشركة حصص في شركات عديدة منها طيران ناس، وفي القطاع المالي تمتلك حصة في بنك سيتي جروب والبنك السعودي الفرنسي وشركة نيوز كورب.

كما تمتلك حصة استثمارية كبيرة في منصة ديزر Deezer لبث المحتوى السمعي عبر الإنترنت، بالتعاون مع مجموعة روتانا.

وضمن استثماراتها في مجال إدارة الفنادق شركة المملكة للاستثمارات الفندقية، كما تمتلك حصة في شركة فور سيزونز لإدارة الفنادق، وتملك المملكة القابضة فندق جورج الخامس في باريس وهو واحدًا من أقدم الفنادق في أوروبا.

وتمتلك القابضة حصصًا في شركتي أوبر وكريم العالميتين، بجانب حصة في موقعي التواصل الاجتماعي تويتر وسناب شات.

وكان الوليد بن طلال ضمن رجال أعمال سعوديين احتجزتهم السلطات السعودية ضمن حملة قادتها المملكة في نوفمبر 2017، لمكافحة الفساد في فندق ريتز كارلتون.