ADVERTISEMENT

رياضة

في ظهور نادر .. شقيقة محمد صلاح تخطف الأضواء مع تمثاله

ADVERTISEMENT

الصورة:

ت + ت – الحجم الطبيعي

كشفت رباب صلاح، شقيقة محمد صلاح، نجم منتخب مصر ونادى ليفربول الإنجليزي، عن صور مميزة لها وظهور نادر مع تمثال شقيقها محمد صلاح، المعروض في متحف مدام توسو، في العاصمة البريطانية لندن.

ونشرت شقيقة محمد صلاح، صورها مع تمثال شقيقها نجم نادى ليفربول الإنجليزي، على حسابها في إنستغرام، وعلقت على أحد البوستات بطريقة كوميدية، “هو؟ لا مش هو.. هو؟.. لا مش هو”، وذلك تعبيرًا عن دهشتها بالشبه الكبير بين التمثال وشقيقها، والذي انعكست دقته في تنفيذ التمثال المصنوع من الشمع.

وشاركت رباب صلاح، صورها من داخل متحف مدام توسو، مع أصدقائها ومتابعيها، وظهرت في اللقطات المصورة الرائعة بجوار تمثال شقيقها وهي تقلد حركات الاحتفالية أثناء المباريات.

وفى السياق ذاته، نشر نصر صلاح، شقيق محمد صلاح، مجموعة صور أخرى عبر “ستورى” حسابه الشخصي على موقع “إنستغرام”، والتي ظهر فيها مبنى متحف مدام توسو من الخارج، وتمثال شقيقه محمد صلاح، إضافة إلى تصويره تماثيل نجوم شخصية العميل 007 في سلسلة أفلام “جيمس بوند”، وتمثال الملاكم محمد علي كلاي، وكذلك صورة لتماثيل العائلة الملكية البريطانية.

ويعد محمد صلاح أول لاعب عربي في التاريخ يصنع له متحف “توسو” الشهير في لندن، تمثالاً خاصاً به، كما أنه ثالث لاعب كرة قدم بعد ديفيد بيكهام وكريستيانو رونالدو يُصمم له تمثال.

الصورة :

وخلال فترة تجهيز التمثال قام مجموعة من فناني المتحف بعمل قياسات للفرعون المصري، خلال العام 2020، للبدء في تصميم التمثال الشمعي الذي جعله اللاعب العربي والأفريقي الأول الذي يتم تصنيعه له خصيصًا.

وركز المتحف على أن يكون التمثال شبيهاً بصلاح إلى أقصى حد، بما في ذلك التفاصيل الدقيقة، مثل درجة لون العين والشعر وملامح الوجه وطول وعرض الجسد.

الصورة :

ويعد “توسو” من أشهر متاحف الشمع في العالم، ومقره الرئيس لندن وله فروع في دول أخرى، وسُمى نسبة إلى مؤسسته مدام توسو، التي وُلدت عام 1761 في ستراسبورغ، وتوفي والدها قبل أن تولد، ورعاها طبيب يُدعى كورتيس، وتعلمت منه فن التصميم بالشمع، وبعد ذلك استمرت لديها الهواية حتى أُقيمت معارض لها، ثم أنشأت هذا المتحف.

الصورة :

ويضم المتحف تماثيل لشخصيات عالمية بارزة في جميع المجالات، مثل تشرشل وهتلر وشكسبير، كما توجد فيه “غرفة الرعب” التي تصوِّر أشكال الإجرام أثناء الثورة الفرنسية.

وتوسعت سلسلة متاحف “توسو” بفروع في أمستردام ولاس فيجاس ونيويورك وهونغ كونغ وشانغهاي وواشنطن وبرلين وهوليوود، وأصبحت أماكن لجذب السياحة.

 

طباعة
Email