ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

(عشان تقلع).. لن تصدق كم بلغ أجر منى زكى في فيلم أصحاب ولا أعز.. الرقم صادم للغاية ..والجمهور في ذهول!!

ADVERTISEMENT

(عشان تقلع).. لن تصدق كم بلغ أجر منى زكى في فيلم أصحاب ولا أعز.. الرقم صادم للغاية ..والجمهور في ذهول!!


الساعة 06:20 صباحاً
| (هبه الوهالي )

بعد نحو  ثلاثة أسابيع على إصدار الفيلم بشكل رسمي على منصة نتفليكس، حقق فيلم اصحاب ولا اعز إيرادات كبيرة وأصبح تريندًا في العالم العربي بتفاعل تصدر الملايين. 

 


وارتفعت نسب الاشتركات الجديدة على المنصة، ويرجع السبب الرئيسي إلى حالة الجدل التي ارتبطت معه

 

 

منذ أول يوم بعد عرضه على المنصة وتجاوزت إيرادات الفيلم حاجز الـ 150 مليون جنيه، من طرحه على منصة نتفليكس.

 

وكشفت مصادر فنية أن الفنانة منى زكي حصلت مقابل دورها في الفيلم على أجر بلغ  18 مليون جنيه أي مايساوي نحو (مليون دولار). 

 


 

ونتيجة لإثارته لهذة الحالة، اندفع معظم شباب العالم العربي للدخول ومشاهدة الفيلم من دافع الفضول والتقييم وهل بالفعل يستحق كل هذة الضجة أم لا.

 


والضجة لم تطل فقط رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، بل انتشرت لتصل لنقابة المهن التمثيلية في مصر ودار الإفتاء المصرية لتصدر

 

 

تصريحات وفتاوي عن هذا الفيلم، ومجلس النواب المصري، وكل هذا بجانب دعم من الفنانين لنجوم وأبطال العمل. 

 


الفيلم مأخوذ عن النسخة الإيطالية Perfect Strangers والتي حصدت ما يقرب عن 13 جائزة بعد مشاركته فى مجموعة من المهرجانات السينمائية

 

 

فى أوروبا والعالم ومهرجان تريبيكا السينمائى ومهرجان فيلنيوس، بالإضافة إلى جائزة أفضل فيلم بتصويت الجمهور فى مهرجان النرويج السينمائى الدولى.

 

 

تم عرضه في إيطاليا في 16 فبراير 2016 و تجاوزت الإيرادات 17 مليون يورو، ما يجعله ثانى أعلى فيلمًا  تحقيقيًا للإيرادات

 

 

فى إيطاليا فى ذلك العام، بينما جاء إجمالى الإيرادات التى حققها الفيلم حول العالم 31.470 مليون دولار.

 


ونتيجة لهذا النجاح تلقت الشركة المنتجة لـ Perfect Strangers عدد من طلبات شراء حقوق إعادة إنتاجه فى فرنسا، ألمانيا، السويد والولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

وفى نهاية عام 2018، تم إطلاق النسخة الفرنسية الجديدة، التى تحمل عنوان “Le Jeu” من إخراج فريد كافاى.

 


أما عن نسخته العربية فهو أول الأفلام العربية من إنتاجات نتفليكس، والتي تدور أحداثه حول مجموعة مكونة من سبعة أصدقاء يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة

 

 

على طاولة العشاء، بشرط أن تكون جميع الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع،

 

 

وسرعان ما تتحول اللعبة التى كانت فى البداية ممتعة وشيقة إلى سيل من الفضائح والأسرار التى لم يكن يعرف عنها أحد بما فيهم أقرب الأصدقاء.