ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

روسيا وأوكرانيا: ليست الصين وحدها التي تكسر عزلة موسكو – الغارديان

ADVERTISEMENT

روسيا وأوكرانيا: ليست الصين وحدها التي تكسر عزلة موسكو – الغارديان

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

استقبل بوتين (الثاني من اليمين) عمران خان (الثاني من اليسار) في الكرملين يوم 24 فبراير/ شباط يوم بدء الغزو الروسي لأوكرانيا

نبدأ جولتنا من صحيفة الغارديان والتي جاءت افتتاحيتها بعنوان “وجهة نظر الغارديان بشأن بوتين والعالم: الأمر لا يتعلق بالصين فقط”.

وكتبت الصحيفة أنه قبيل أيام من الغزو الروسي لأوكرانيا، وعندما اعترفت روسيا بإقليمي لوهانسك ودونيتسك جمهوريتين مستقلتين، جاءت واحدة من أشد الإدانات من جانب مبعوث كينيا في الأمم المتحدة.

وأشارت إلى أنه “في قرارين للجمعية العامة للأمم المتحدة – الأول يدين الغزو، والثاني يلقي باللوم على روسيا في خلق أزمة إنسانية – وافقت 140 دولة أو أكثر. أربعة فقط صوتوا مع روسيا لمعارضة القرارين وهم مجموعة من الدول المارقة تشمل بيلاروسيا، إريتريا، سوريا، وكوريا الشمالية”.

“ومع ذلك، فإن الإدانة الواسعة إلى جانب الوحدة الغربية غير المتوقعة يجب ألا تفهم خطأ على أنها عزلة لروسيا. بعد أن تفاخرت الصين بعلاقة “بلا حدود” (مع موسكو)، وتشاركها في مصلحة مشتركة في مواجهة القوة العالمية للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، تسعى الصين الآن إلى تصوير نفسها في جانب أكثر دقة وتفادي الضرر الاقتصادي والسياسي – لكنها ليست كذلك في الواقع، فهي لا تنأى بنفسها عن روسيا. بكين ليست وحدها. قلة من دول العالم الأكثر اكتظاظًا بالسكان، وعدد قليل فقط من اللاعبين البارزين خارج الغرب، انتقدوا بوتين”.