ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

روسيا “مدعوة لحرب أخرى” في “الإقليم الملتهب”

ADVERTISEMENT

روسيا "مدعوة لحرب أخرى" في "الإقليم الملتهب"

ورغم الحرب الروسية في أوكرانيا، دعت أرمينيا، الإثنين، قوات حفظ السلام الروسية في ناغورني كراباخ لاتخاذ “خطوات ملموسة”، بعدما سيطرت أذربيجان على قرية “فروخ” الاستراتيجية في الإقليم.

وتخضع المنطقة لسيطرة قوات حفظ السلام الروسية التي نشرت بموجب اتفاق وقف إطلاق النار المبرم برعاية موسكو، بعد الحرب بين أرمينيا وأذربيجان في ناغورني كراباخ عام 2020.

وكانت موسكو أعلنت الأحد أن جيش أذربيجان انسحب من البلدة إثر محادثات مع قوات حفظ السلام الروسية، لكن وزارة الدفاع الأذربيجانية قالت إنها “تعلن بأسف” أن البيان الروسي بشأن انسحاب القوات من باكو “لا يتوافق مع الواقع”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وطالبت وزارة الخارجية الأرمينية في بيان الإثنين، بـ”فتح تحقيق في أفعال قوة حفظ السلام الروسية خلال التوغل الأذربيجاني”، مؤكدة أن القوات الأذربيجانية لا تزال متواجدة بالفعل في المنطقة.

وأضافت: “نتوقع أن تتخذ وحدة حفظ السلام الروسية في ناغورني كراباخ خطوات ملموسة لوضع حد لتوغل الوحدات الأذربيجانية في منطقة مسؤولية قوات حفظ السلام“.

وقد يشكل تجدد النزاع في ناغورني كراباخ تحديا لروسيا، خاصة مع شن قواتها عملية عسكرية في أوكرانيا.

الإقليم الملتهب

وأعلنت ناغورني كراباخ الجبلية التي يسكنها بشكل أساسي الأرمن، انفصالها عن أذربيجان إثر تفكك الاتحاد السوفيتي في 1991، مما أدى إلى اندلاع حرب أولى في التسعينات تسببت في مقتل 30 ألف شخص وشردت مئات الآلاف.

وتجدد النزاع المسلح في خريف عام 2020، ما أسفر عن مقتل 6500 شخص في 6 أسابيع.

وانتهى النزاع بهزيمة ساحقة لأرمينيا التي أجبرت على التنازل لأذربيجان عن 3 مناطق محيطة بناغورني كراباخ.

ونشرت روسيا نحو ألفي عنصر من قوات حفظ السلام في المنطقة في أعقاب الحرب.