ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

دراسة: السلفورافان الموجود بالخضروات الورقية يقلل من إصابة الرئة بكورونا بنسبة 29%

ADVERTISEMENT

دراسة: السلفورافان الموجود بالخضروات الورقية يقلل من إصابة الرئة بكورونا بنسبة 29%


ومع ذلك، لا تزال هناك مخاوف بشأن قدرته على التحول، لذلك يعمل الباحثون بلا كلل لتعزيز الحماية، وفي العمل الأخير، اقترح العلماء أن الخضر الورقية يمكن أن تقلل من خطر تلف الرئة من كورونا.


 


واقترحت الدراسة الجديدة التي أجريت على الفئران، والتي أجرتها كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، أن السلفورافان، وهو مركب موجود في الخضروات الورقية الخضراء، يمكن أن يحمي من تلف الرئة الناجم عن كورونا، وكشفت النتائج أن المركب تسبب في انخفاض بنسبة 17% في كمية الفيروس في الرئتين وانخفاض بنسبة 9% في كمية الفيروس في الجهاز التنفسي العلوي، ووجد الباحثون أيضا أن إصابة الرئة كانت أقل بنسبة 29%، مقارنة بالفئران التي لم تتلق السلفورافان.


 


وقال الموقع، قلل المركب الالتهاب في الرئتين عن طريق حماية الخلايا من الاستجابة المناعية المفرطة النشاط، والتي يبدو أنها عامل دافع يتسبب في وفاة الأشخاص من كورونا.


 


أكد ألفارو أوردونيز، المعد الأول للورقة البحثية، وأستاذ طب الأطفال المساعد في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز: “ما وجدناه هو أن السلفورافان مضاد لفيروسات كورونا بينما يساعد أيضا في التحكم في الاستجابات المناعية، وهذا النشاط متعدد الوظائف يجعله مركبا مثيرا للاهتمام لاستخدامه ضد هذه العدوى الفيروسية، وكذلك تلك التي تسببها فيروسات كورونا البشرية الأخرى”.


 


وفي بحث سابق، ثبت أن السلفورافان يوفر ثروة من الفوائد الصحية، لا سيما للهضم والسرطان.


 


ويحتوي المركب أيضا على خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات ومضادة للشيخوخة وقائية للأعصاب ومضادة للسكري.


 


وكما يوحي الاسم، فإن السلفورافان مركب غني بالكبريت، يوجد في الغالب في الخضروات الصليبية. وأظهرت الأبحاث الإضافية أن المركب يقلل الالتهاب عن طريق تحييد السموم في الجسم، ونظرا لأن الالتهاب مرتبط بعدة أنواع من السرطان، فقد تم الترحيب بالمركب لآثاره الوقائية ضد المرض.


 


وقالت لوري جونزبراندو، الأستاذة المساعدة في طب الأطفال في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز: “عندما بدأت جائحة “كورونا”، حولت فرقنا البحثية متعددة التخصصات تحقيقنا في الفيروسات والبكتيريا الأخرى للتركيز على علاج محتمل، كنت أفحص عدة مركبات بحثا عن نشاط مضاد لفيروس كورونا وقررت تجربة السلفورافان لأنه أظهر نشاطا متواضعا ضد العوامل الميكروبية الأخرى التي ندرسها، وفي إحدى التجارب، عرّض الفريق خلايا الفئران للسلفورافان بساعة إلى ساعتين قبل إصابة الخلايا بفيروس كورونا.


 


ووجدوا أن التركيز المنخفض لمركب النبات قلل من تكرار 6 سلالات من فيروس كورونا بنسبة 50%، بما في ذلك متغيرات دلتا وأوميكرون.


 


وكشفت النتائج أن الجمع بين جرعات منخفضة من السلفورافان وريمديسفير كان أكثر فعالية ضد الفيروس من أي من العلاجات المطبقة بمفردها، ويعرف ريمديسفير بأنه دواء مضاد يستهدف مجموعة من الفيروسات، وكان العقار من أوائل الأدوية التي وافقت عليها هيئة الاغذية والأدوية الأمريكية لعلاج “كورونا”، وتم إعطاؤه للمرضى الذين يدخلون المستشفى مصابين بالفيروس منذ ذلك الحين.