ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

جونسون أكثر زعماء العالم عدائية تجاه روسيا

ADVERTISEMENT

جونسون أكثر زعماء العالم عدائية تجاه روسيا

وصف ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئاسة الروسية، اليوم الخميس، رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بأكثر زعماء العالم عدائية تجاه روسيا.

وأضاف بيسكوف أن تصريحات جونسون العدائية ضد روسيا ستتسبب في وصول الدبلوماسية إلى طريق مسدود في نهاية المطاف.

وقبلها، أعلن الكرملين أن وزير الدفاع الروسي ناقش مع بوتين تطورات العملية العسكرية في أوكرانيا. وأشار إلى أن مجلس الأمن الروسي برئاسة بوتين يبدي أسفه من تعطيل أوكرانيا لمفاوضات السلام.

وفي السياق، طالب رئيس مجلس الدوما الرئيس الأميركي جو بايدن بتفسير تورط نجله في تمويل معامل بيولوجية في أوكرانيا.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في وقت سابق: “اكتشفنا أدلة تثبت تورط أميركا في تطوير أسلحة بيولوجية في أوكرانيا.. ولدينا أدلة تثبت أن أميركا كانت تطور سلالة من الجمرة الخبيثة في أوكرانيا”.

وقالت إن تمويل واشنطن للنشاطات البيولوجية في أوكرانيا مرتبط بصندوق نجل بايدن، مضيفة بالقول: صندوق استثماري يقوده “هانتر بايدن” يمول المختبرات البيولوجية في أوكرانيا.

يأتي ذلك فيما أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الخميس، أن “القوميين الأوكرانيين” يمنعون خروج المدنيين من المدن الأوكرانية التي تشهد قتالاً عبر الممرات الآمنة.

وقال لافروف، إثر لقاء مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير في موسكو، إن “السلطات الأوكرانية تمنع دخول المساعدات الإنسانية لمناطق سيطرتها”.

وأخيراً رأى لافروف أن “الصليب الأحمر يعمل بحيادية في أزمة أوكرانيا”.

مساعدات إنسانية من الصيلب الأحمر الدولي تتوجه من رومانيا إلى أوكرانيا

من جهته، أكد ماورير التزام الصليب الأحمر “بتوسيع نطاق خدمة المدنيين في أوكرانيا”، مضيفاً: “نعمل بحذر في خطوط المواجهة الأمامية في أوكرانيا”.

وشدد على ضرورة احترام القانون الإنساني الدولي خلال النزاعات المسلحة. كما رأى أن “الاتفاقيات بين روسيا وأوكرانيا بشأن المدنيين إيجابية لكنها غير كافية”.

في سياق آخر، رأت الرئاسة الروسية “الكرملين” أن “معظم دول حلف الناتو تعاني من هيستيريا وعدم فهم لما يحدث في أوكرانيا”.

الدمار الذي خلفه القتال في أوكرانيا

الدمار الذي خلفه القتال في أوكرانيا

كما كشفت الرئاسة الروسية أن رجل الأعمال الروسي رومان أبراموفيتش “لعب دورا مبكراً في محادثات السلام الروسية الأوكرانية”.

في سياق آخر، برر متحدث باسم الكرملين غياب وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مؤخراً، قائلاً إنه “لم يظهر علانية مؤخراً بسبب انشغاله بالعملية في أوكرانيا”.

كما برر الكرملين طرد موسكو لدبلوماسيين أميركيين قائلاً: “كنا مضطرين لطرد الدبلوماسيين الأميركيين التزاما بمبدأ المعاملة بالمثل”.