ADVERTISEMENT

تجارة وأعمال

“جولدمان ساكس” تتوقع رفع الفائدة على الدولار داخل أمريكا فى مايو ويونيو

ADVERTISEMENT

"جولدمان ساكس" تتوقع رفع الفائدة على الدولار داخل أمريكا فى مايو ويونيو


توقّعت مؤسسة “جولدمان ساكس” الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن يرفع مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى أسعار الفائدة على الدولار بمقدار 50 نقطة أساس فى كل من اجتماعيه فى مايو ويونيو المقبلين.


ورجّح اقتصاديو “جولدمان ساكس”، وهى إحدى أكبر المؤسسات المالية فى العالم، أن مجلس الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى سيقرر رفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس فى الاجتماعات الأربعة المتبقية فى النصف الثانى من العام الجاري، ورفعها بنفس النسبة لثلاثة مرات، بشكل ربع سنوي، خلال الأشهر الـ9 الأولى من 2023، حسب ما نقلت شبكة “بلومبرج” الأمريكية.


 


ويأتى تعديل التنبؤ من جانب المؤسسة بعد تصريحات رئيس مجلس الاحتياطى الفيدرالي، جيروم باول، أمس، التى أكد خلالها استعداد المصرف المركزى لزيادة أسعار الفائدة بنصف نقطة مئوية فى اجتماعه المقبل إذا اقتضت الحاجة، مستخدمًا لهجة أكثر حدة بشأن مواجهة التضخم، من تلك التى ظهرت فى تصريحاته قبل أيام قليلة.


 


ورفع مجلس الاحتياطى الفيدرالي، الأسبوع الماضي، معدل الفائدة المرجعى بربع نقطة مئوية، منهيًا بذلك عامين اقتربت فيهم تكلفة الإقراض من الصفر، مع إشارات على 6 ارتفاعات مماثلة خلال العام الجاري، بناء على التوقُّع الوسيط.


 


وقال باول، إن زيادات بنصف نقطة مئوية قد تُطرح على الطاولة عندما يجتمع صنّاع سياسة الاحتياطى الفيدرالى فى اجتماع الثالث والرابع من مايو المقبل، والاجتماعات اللاحقة.


 


وكتب اقتصاديو “جولدمان ساكس”، بقيادة يان هاتزيوس، إن “أفضل تخمين لنا هو أن يكون التحول فى استخدام اللفظ من ‘بثبات’ فى يناير إلى ‘بشكل عاجل’، اليوم هو إشارة إلى أن ارتفاع قادم لمعدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس”، فى استدلال بالمصطلحات التى استخدمها رئيس مجلس الاحتياطى الفيدرالى فى حديثه أمس وقبل شهرين عن تدابير مواجهة التضخم.


 


وأضافوا أن “العملية الروسية فى أوكرانيا واحتمالية أن تشتدّ الظروف المالية بشكل أعنف استجابةً لخطوة أسرع فى التشديد من جانب الاحتياطى الفيدرالى يمثلان مخاطر سلبية لتوقعنا الجديد”، موضحين فى الوقت نفسه أن أيًا من الطرفين لا يشكل عقبة فى الوقت الراهن


.


فيما أبقى المحللون على توقعاتهم لسعر الفائدة النهائى للاحتياطى الفيدرالى دون تغيير عند 3% إلى 25ر3 بالمئة، مع بدء الإعلان عن تخفيض الميزانية العمومية فى مايو المقبل.