ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

جثة تدخن بين أكوام؟!.. فيديو قلب التواصل

ADVERTISEMENT

جثة تدخن بين أكوام؟!.. فيديو قلب التواصل

بعدما شغل مقطع فيديو خلال الساعات الماضية، أظهر أكياس جثث بينها واحدة تدخن سيجارة في أوكرانيا، مواقع التواصل الاجتماعي، كشفت الحقيقة أخيراً.

فقد تداول المستخدمون المقطع بكثرة، وقالوا إنه لجثة سقطت في أوكرانيا على وقع الاشتباكات إثر العملية الروسية هناك، إلا أن وكالة رويترز لاحقت المعلومات وفندتها.

وأظهر المقطع الذي تبلغ مدته 12 ثانية، وأظهر رجلاً داخل كيس أسود وذراعه في الخارج ممسكة بسيجارة مشتعلة يتصاعد منها الدخان، فيما بدا أن اثنين آخرين يرتبان أكياس الجثث خلفه في بناء أبيض وأمامهم سيارة.

كما أرفق بتعليق: “المعجزات لا تتوقف في أوكرانيا، كومة مفترضة من جثث المدنيين بعد هجوم روسي مزعوم، وبينها “أحد الموتى” لا يزال يدخن سيجارته”.

إلى ذلك أكد فريق رويترز زيف المعلومات، موضحاً أن الصورة لا علاقة لها بأوكرانيا أبداً، بل أنها من فيديو موسيقي لمغني الراب الروسي Хаски المعروف بـ”هاسكي”، وكان نشره على موقع “تيك توك” متعاونا مع المخرجة الفنية ومصممة الإنتاج، فاسيا إيفانوف، في 28 مارس/آذار من العام الماضي 2021.

استمرار المعارك والمفاوضات

يشار إلى أن العملية العسكرية الروسية ما زالت مستمرة، في حين استؤنفت الجولة الرابعة من المفاوضات بين الروس والأوكرانيين يوم الثلاثاء الماضي (15 مارس 2022)، على وقع المعارك بين الطرفين، وذلك بعد 3 جلسات سابقة عقدت على مستوى الوفود، الأولى على الحدود الأوكرانية البيلاروسية والجلستان التاليتان على الحدود البولندية البيلاروسية.

ولم تفض تلك الجولات حتى الساعة إلا إلى وقف مؤقت لإطلاق للنار في عدة مدن كبرى من ضمنها كييف، بغية إجلاء المدنيين العالقين، إلا أن تلك الهدنة المتقطعة شهدت انتهاكات عدة، فيما تقاذف الطرفان تحميل المسؤوليات على مدى الأيام الماضية.

لكن كييف ودول الغرب الداعمة لها تعول على أن تفضي جولات الحوار هذا إلى هدنة دائمة، توصل لاحقا إلى حل يرسي السلام بين الطرفين.

من معارك أوكرانيا (أ ف ب)

علما أن الكرملين شدد أكثر من مرة، وكررها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين أمس الأربعاء، أنه لن يتراجع عن تحقيق أهداف العملية العسكرية التي أطلقها في 24 فبراير، والمتمثلة بتجريد كييف من سلاحها النوعي، الذي تعتبره موسكو مهددا لأمنها، ووقف توسع حلف الناتو في الشرق الأوروبي، فضلا عن وقف المساعي الأوكرانية للانضمام إليه أيضا، ما يدفع بالعديد من المراقبين إلى عدم التأمل بالتوصل سريعا إلى توافق بين البلدين. على الرغم من أن عدة تقارير أفادت أمس إلى توصل إلى تفاهم ما حول عدد من النقاط بين الطرفين، من ضمنها مسألة “حيادية أوكرانيا”.