ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

تفاصيل جديدة صادمة حول جريمة قتل أم وبناتها الثلاث في لبنان

ADVERTISEMENT

الصورة:

ت + ت – الحجم الطبيعي

نشر المختار زكريا صفاوي، والد ضحايا جريمة أنصار في لبنان آخر مُحادثة مع ابنته منال قبل خطفها مع شقيقتيها ووالدتها مطلع الشهر الجاري.

وكانت هذه المحادثة عبر تطبيق “واتساب”، وقد تمّ تداول صورتها بكثافة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ولا تزال  التحقيقات مستمرّة في الجريمة المروعة التي هزّت لبنان، وقد أعلنت قيادة الجيش مساء أمس أنّ “دورية من مديرية المخابرات أوقفت في بلدة أنصار المواطن (ح.ف) للاشتباه بمشاركته في عملية خطف المواطنة باسمة عباس وبناتها ريما (مواليد 2000) تالا (مواليد 2002) منال (مواليد عام 2006) بتاريخ 2 / 3 / 2022”.

 

وأشار بيان للجيش إلى أن “سلسلة تحقيقات اجريت مع الموقوف أفضت الى اعترافه انه قام بعملية الخطف بمشاركة السوري الفار (ح.غ) وانهما نقلا الفتيات المخطوفات ووالدتهن الى مغارة تقع في خراج البلدة المذكورة حيث تمت جريمة قتلهن”.

وأضاف: “بعد الكشف على المكان من قبل دورية من المديرية وفريق من الأدلة الجنائية في الجيش، تم العثور على الجثث الأربع حيث نُقلت الى احدى المستشفيات لاستكمال الفحوصات المخبرية اللازمة.

وتتواصل التحقيقات لكشف كامل ملابسات الجريمة بإشراف القضاء المختص وتتم المتابعة لتوقيف السوري المتورط”.

من جهتها، ذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام” أنه “بنتيجة الكشف الطبي الذي أجراه الطبيب علي ديب، فقد تبيّن أن جريمة أنصار ناتجة عن إطلاق النار من سلاح صيد على الرأس، في ما يتعلق بالفتيات الثلاث، وفي الرقبة فيما يتعلق بالأم”.

 

ولفتت المعلومات إلى أن “ضحايا جريمة أنصار تعرضن للضرب على الرأس من الخلف، قبل حصول إطلاق النار والوفاة”.

وأشارت القناة إلى أنه بـ “نتيجة الكشف الطبي، سقطت فرضية تجارة الأعضاء”.

ونقل موقع “لبنان24” عن  مصادر أمنية قولها  إن “عملية القتل حصلت منذ أكثر من 20 يوماً، حيث تبين أن الجثث شبه متحللة، وقد وضعت في المغارة وفوقها رمال وحجارة مع مادة الإسمنت”. 

طباعة
Email