ADVERTISEMENT

رياضة

بكامل نجومه.. باريس سان جيرمان يتلقى ضربة جديدة

ADVERTISEMENT

بكامل نجومه.. باريس سان جيرمان يتلقى ضربة جديدة

وما زال باريس سان جيرمان، الذي يملك 65 نقطة من 29 مباراة، يتفوق بفارق 12 نقطة على أولمبيك مرسيليا الذي تغلب 2-1 على نيس بهدفي أركاديوش ميليك من ركلة جزاء في نهاية الشوط الأول وسيدريك باكامبو المتأخر.

وتراجع نيس إلى المركز الرابع وله 50 نقطة متأخرا بنقطتين عن ستاد رين الذي سحق ميتز المتعثر بنتيجة 6-1 بثلاثية سيرو جيراسي.ومع غياب ليونيل ميسي بسبب الأنفلونزا، لم يقدم فريق العاصمة أيشيء تقريبا في ملعب لويس الثاني بعد 11 يوما من خروجه من دور الستةعشر لدوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الذي سجل ثلاثة أهداف خلال17 دقيقة.

وقفز موناكو إلى المركز السابع وله 44 نقطة.

وقال كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان “(موناكو) لعب بشكل رائع وأوجه له التهنئة. إنه فريق جيد ورائع.

“هدفنا هو تحقيق لقب الدوري للمرة العاشرة. يمكن أن نفوز 8-صفر أو 9-صفر وسيستمر الجميع في الحديث عن دوري الأبطال. مهما حدث يجب علينا احترام أنفسنا، وإذا كان لدينا القليل من احترام الذات فنحن بحاجة إلى احترام الجماهير أيضا”.

وتغيرت لهجة بوكيتينو الهادئة في المعتاد إلى نبرة غضب. وأضاف المدرب الأرجنتيني الذي تولى تدريب باريس سان جيرمان في منتصف الموسم الماضي “الطريقة التي خسرنا بها ليست مقبولة على الإطلاق في بطولة بهذا المستوى. لا يمكن أن نبدأ المباراة مثلما فعلنا.

“نحن بحاجة لتجاوز خروجنا من دوري الأبطال، أتمنى أن تساعدنا فترة التوقف الدولي في وضع ما حدث خلف ظهورنا”.

وتفوق موناكو على ضيفه في وسط الملعب وعاقب فريق العاصمة سريعا.

ومنح وسام بن يدر التقدم لصاحب الأرض بعد 25 دقيقة عندما كان الأسرع للوصول إلى الكرة من بريسنل كيمبيمبي عند القائم القريب ليحول تمريرة يوسف فوفانا العرضية داخل المرمى.

وجاء الهدف بعد قليل من تسديدة نيمار التي مرت بجوار المرمى.

وتحسن باريس سان جيرمان قليلا قبل الاستراحة وصنع مبابي وأشرف حكيمي عدة فرص لكن الأداء كان أقل من المعتاد.

ولم يتغير الوضع بعد الاستراحة وأهدر مبابي فرصتين قبل أن يضيف موناكو الهدف الثاني في الدقيقة 68.

ومرر فوفانا الكرة إلى بن يدر في الناحية اليمنى وهيأها مهاجم فرنسا إلى روبن أجيلار الذي وضعها في طريق كيفن فولاند ليهز الشباك من مدى قريب.

وأشرك بوكيتينو الثنائي ماورو إيكاردي ويوليان دراكسلر بدلا من لياندرو باريديس ونيمار لكن أيضا بدون فائدة واستقبلت شباك الفريق هدفا آخر.

وسقط فولاند داخل منطقة الجزاء بعد تدخل من كيمبيمبي وسدد بن يدر ركلة الجزاء بنجاح ليُكبد باريس سان جيرمان الخسارة الرابعة على التوالي خارج أرضه بجميع المسابقات.