ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

القوات الروسية تدخل سكادوفسك في خيرسون.. لا للتظاهر!

ADVERTISEMENT

القوات الروسية تدخل سكادوفسك في خيرسون.. لا للتظاهر!

في استمرار للتقدم الروسي العسكري في الجنوب والشرق الأوكراني خلال الأيام الماضية، دخلت القوات الروسية اليوم الأربعاء، مدينة سكادوفيسك في خيرسون،

وقال أولكسندر ياكوفلييف عمدة سكادوفسك، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الأوكرانية الرسمية، إن القوات الروسية أزالت أنظمة الكومبيوتر من مجلس المدينة ودعته إلى عدم تنظيم تجمعات مؤيدة لكييف.

كما أضاف في كلمة مسجلة لسكان المدينة “من الواضح أن هذا الوضع صعب جداً، مضيفا “نحن الآن محاطون بجنود مسلحين وهم يفرضون علينا مثل هذه الشروط”.

سقوط خيرسون

يذكر أن خيرسون، المدينة الكبيرة في الجنوب الأوكراني، كانت طوقت بشكل كبير الأسبوع الماضي من قبل الروس، قبل أن يعلن مسؤولون أوكران أنّ الجيش الروسي سيطر عليها.

وبالسيطرة على تلك المدينة البالغ عدد سكانها 290 ألف نسمة، بات بإمكان القوات الروسية مذاك عبور نهر دنيبر، الذي يقسم أوكرانيا إلى قسمين، والاتجاه غربًا وشمالًا لمهاجمة كييف من الاتجاه الثاني.

فوق نهر دنيبر في خيرسون جنوب أوكرانيا (فرانس برس)

وكانت القوات الروسية التي أطلقت في 24 فبراير الماضي عملياتها على الأراضي الأوكرانية، حققت تقدما في المنطقة الجنوبية والشرقية للجارة الغربية، فيما طوقت العاصمة كييف استعدادا لدخولها.

إلا أنها واجهت مقاومة أوكرانية شرسة أخرت عملياتها في عدد من المدن، لكنها لم تثن موسكو على تغيير خطوطها. وقد أكد الكرملين أكثر من مرة أنه ماض في عملياتها العسكرية حتى تحقيق أهدافه، المتمثلة بتجريد أوكرانيا من السلاح النوعي، وجعلها دولة حيادية، بما لا يهدد المصالح الروسية.

فيما استعدت الخطوة الروسية هذه استنفارا غربيا غير مسبوق، وموجة عقوبات قاسية طالت العديد من القطاعات في روسيا، فضلا عن الأثرياء والسياسيين، على رأسهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.