ADVERTISEMENT

تجارة وأعمال

الدولار يترنح” لماذا؟”.. والذهب والنفط احتفالات صاخبة بواسطة Investing.com

ADVERTISEMENT

عاجل: الدولار يترنح

© Reuters.

Investing.com – يبدو أن الأسواق قامت بتسعير الزيادة المتوقعة في أسعار الفائدة التي أعلن عنها بالفعل، والتي سبقها بالفعل اقتراب من مستويات الـ 100 نقطة.

ويرى محللون أن تجاوز الدولار لتلك المستويات ربما كان يحتاج أكثر من 25 نقطة، حيث توقع البعض بالفعل أن الفيدرالي ربما يضطر إلى رفع الفائدة بواقع 50 نقطة أساس.

ورغم ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوياته خلال 40 عامًا لتقترب من 8%، إلا أن الفيدرالي قد أبقى على السياسة المتحفظة لتأتي الزيادة الأخيرة كما جاءت.

الدولار تائه

في 6 مارس الجاري نجح مؤشر الدولار في التداول لساعات قرب مستويات الـ100 نقطة وسط إقبال كبير من المتعاملين على الملاذات الآمنة وعلى رأسها الدولار والذهب.

إلا أن ارتفاعات مؤشر الدولار قرب أعلى منذ مايو 2020 لم تدم طويلا، ليدخل مؤشر الدولار في موجة من التراجعات المتتالية يبدو أنها زادت بعد قرار الفائدة.

وينخفض مؤشر الدولار الآن في حدود 0.4% نزولا إلى مستويات 98.2 نقطة مقابل ارتفاعات قوية لليورو بينما يتراجع الاسترليني .

ورغم أنها مجرد أمنيات فقد قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الدولار سينهار والثقة به تتضاءل بسبب سياسة واشنطن.

وأضاف أن الوضع الراهن متأزم والمعركة مستمرة لتحديد النظام العالمي الجديد، مؤكدًا أن بلاده تسعى لتقليل الاعتماد على الدولار خلال الفترة المقبلة.

وتتجه الهند للاستفادة من العروض الروسية المغرية بشأن الحصول على النفط مقابل الروبل، بينما وردت أنباء بأن الصين والمملكة العربية يبحثان سبل الحصول على النفط مقابل .

توقعات

وتوقع الفيدرالي الأمريكي أمس الأربعاء رفع معدل الفائدة 6 مرات إضافية هذا العام، في ظل ارتفاع التضخم لأعلى مستوى في 40 عامًا.

وقال جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي بأن البنك قد يبدأ تقليص حيازته من الأصول بحلول اجتماعه المقبل في مايو.

وخفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي هذا العام، مع تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية على النشاط الاقتصادي العالمي.

وأظهرت توقعات الاحتياطي الفيدرالي عقب قرار السياسة النقدية، أن الناتج المحلي الإجمالي قد ينمو 2.8% في العام الجاري، مقابل تقديرات سابقة بنمو 4%.

بينما ثبت الفيدرالي توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي في العامين المقبلين دون تغيير عند 2.2% و2% على الترتيب، ورفع الفيدرالي توقعاته للتضخم إلى 4.3% هذا العام من 2.6% في التوقعات السابقة.

النفط يتجاوز الـ100

اشتعلت من جديد لتتجاوز مستويات الـ 100 دولار مرة أخرى، بعد السقوط دونها بفعل الضغوط الأمريكية ومحاولات كبح الأسعار التي يبدو أنها فشلت بالفعل حتى الآن.

ارتفعت عقود خام برنت القياسي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الخميس في حدود 8% أو ما يعادل 8 دولارات للبرميل دولار لتتجاوز مستويات 106 دولار للبرميل.

وزادت عقود خام نايمكس الأمريكي 7.5 % خلال تعاملات اليوم الخميس أو ما يعادل 8 دولارات هى الأخرى لتصل إلى مستويات أعلى الـ102 دولار للبرميل.

تأتي تلك الارتفاعات تزامنا مع استمرار تأزم الأوضاع في شرق أوروبا بين روسيا وأوكرانيا، واتجاه الأوضاع لمزيد من التصعيد من جانب كافة الأطراف.

وأعلنت وزارة الطاقة الأمريكية أنها عرضت عقوداً لـ30 مليون برميل من احتياطي النفط الاستراتيجي للولايات المتحدة للبيع، وانتقد جو بايدن استمرار ارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة رغم تراجع أسعار النفط من مستوياته المرتفعة.

في رحلة الـ 2000

واتسعت مكاسب الذهب الذي امتص بالفعل قرار الفيدرالي بزيادة أسعار الفائدة ليوسع مكاسبه في الساعات الأخيرة لتصل إلى ما يقرب من 40 دولار في الأوقية.

وكشفت بيانات وزارة العمل الأمريكية تراجع عدد طلبات إعانة البطالة الأولية في الولايات المتحدة عند مستوى 214 ألفًا خلال الأسبوع المنتهي في الثاني عشر من مارس، مقابل توقعات هبوطها إلى 220 ألفًا.

وارتفع المعدن الأصفر خلال تعاملات اليوم الخميس في حدود 2% أو ما يعادل 39 دولار للأوقية وصولا إلى مستويات 1948 دولار للأوقية.

لقراءة المزيد عن تداعيات الحرب بين روسيا وأوكرانيا: