ADVERTISEMENT

رياضة

أسعار تذاكر مباراة مصر والسنغال تخلق موجة جدل

ADVERTISEMENT

أسعار تذاكر مباراة مصر والسنغال تخلق موجة جدل

ورأى البعض أن أسعار التذاكر المعلنة “مبالغ فيها جدا، وتصلح لجمهور يبحث عن فيلم سينما وليس مباراة كرة قدم“.

فقد أعلنت شركة “تذكرتي” فتح باب الحجز لتذاكر المباراة، عبر التطبيق الخاص بالشركة على الإنترنت، بدءا من صباح الثلاثاء.

وقالت الشركة إنه “بناء على قرار اتحاد كرة القدم المصري، وبعد اجتماعات مع الجهات المختصة، تحدد سعر تذكرة المقصورة بألفي جنيه، وسعر تذكرة الدرجة الأولى 600 جنيه، وسعر تذكرة الدرجة الأولى العلوي 400 جنيه، وسعر تذكرة الدرجة الثانية 250 جنيها، بينما سعر تذكرة الدرجة الثالثة فقد تحدد بـ100 جنيه”.

واعتبر الناقد الرياضي، محمد عبد الحافظ، أن “هذه الأسعار مرتفعة جدا، ومن الواضح أن المستهدف منها هو جمهور السينما وليس جمهور كرة القدم المتعارف عليه”.

وأضاف في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “جمهور كرة القدم الحقيقي لن يدفع، ومعظمه لا يملك أن يدفع هذه المبالغ، خاصة جمهور الدرجة الثالثة، فبالنسبة له مبلغ 100 جنيه كبير جدا بالنسبة لـ90 دقيقة يذهب فيها للتشجيع”.

وتابع: “يبدو أن الهدف هو حشد جمهور من الطبقة المرفهة، خوفا من مشاحنات الجماهير الطبيعية لكرة القدم، فضلا عن أن إجراءات حجز التذاكر على تطبيق الشركة الموزعة معقد، ولن يستطيع التعامل معه سوى فئة معينة بعيدة تماما عن التشجيع”.

واستطرد: “للأسف هذا يؤثر بشدة على أداء المنتخب، لأن الجمهور الحقيقي للكرة يستمر في التشجيع لآخر دقيقة ولديه خبرة بالمباريات، وحتى في حال تراجع مستوى الفريق، يستطيع هذا الجمهور أن يرفع الروح المعنوية للاعبين ليتحقق التقدم”.

تجدر الإشارة إلى انه تم تحديد عدد حضور المباراة.

وتواصل موقع “سكاي نيوز عربية” مع شركة “تذكرتي” للحصول على تعليق حول الأمر، فقال مسؤول بالشركة، مفضلا عدم ذكر اسمه، أن تحديد أسعار التذاكر “مسؤولية اتحاد الكرة وحده، وأن شركة تذكرتي مجرد موزع لهذه التذاكر”.

وبالاتصال بعضوة مجلس إدارة اتحاد الكرة، دينا الرفاعي، أكدت لموقع “سكاي نيوز عربية” أن مسألة التذاكر الخاصة بمباريات المنتخب وأسعارها، “مسؤولية المدير التنفيذي لاتحاد الكرة، وليد العطار، وهو المنوط به الرد على الأمر وتوضيحه”.

وحاول موقع “سكاي نيوز عربية” التواصل مع العطار، بشأن أسعار التذاكر، إلا أنه فضل عدم الإجابة.