ADVERTISEMENT

أخبار دوليّة

أزمة أوكرانيا.. هيستيريا الملاجئ النووية تجتاح أوروبا

ADVERTISEMENT

أزمة أوكرانيا.. هيستيريا الملاجئ النووية تجتاح أوروبا

وبات هناك اهتمام نحو البنية التحتية الدفاعية، وأدلة النجاة، وملاجئ التداعيات التي كانت منذ وقت ليس ببعيد من اختصاص الناجين الذين يرتدون ملابس مموهة أو يحملون أسلحة هجومية أو أصحاب المليارات المذعورين.

وفي الأيام التي تلت شن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن حربا على أوكرانيا، ووضع القوات النووية على “أهبة الاستعداد”، أدى العنف المتصاعد وإرث الحربين العالميتين إلى إحياء المخاوف بأوروبا من حدوث كارثة نووية لأول مرة بعد عامين في حالة تأهب قصوى ضد وباء كورونا حيث تبدلت اهتماماتها من الأقنعة واللقاحات والإغلاق إلى المخابئ وحبوب اليود وصفارات الإنذار للحرب النووية.

ووفق صحيفة “نيويورك تايمز”، فإن هناك هيستيريا في جهود بناء المخابئ بأوروبا، مدفوعة بالخوف من وصول الرؤوس الحربية النووية الروسية إلى القارة العجوز، وكذلك القتال الدائر حول المحطات النووية في أوكرانيا ومخاوف بشأن أية حوادث نووية قد تقع.

والسبت، اتهمت الولايات المتحدة روسيا بانتهاك مبادئ السلامة النووية، قائلة إنها قلقة من “استمرار القصف الروسي على منشآت نووية” في أوكرانيا، لكنها أضافت أنه لم يتم رصد أي مؤشرات على حدوث انبعاث إشعاعي حتى الآن، فيما عبر الاتحاد الأوروبي عن “قلق بالغ إزاء مخاطر السلامة والأمن والضمانات النووية الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا”.

خوف أوروبي من أطماع روسية

وتعليقا على ذلك، قالت الخبيرة الأميركية المتخصصة في الشؤون الأمنية والاستراتيجية، إيرينا تسوكرمان: “في الواقع، كان الاندفاع لبناء المخابئ النووية في العامين الأخيرين سابقًا لتهديدات بوتن وكان في الغالب بسبب المخاوف المتعلقة بالوباء”.

وأضافت تسوكرمان في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”: “كانت السويد تستعد لمخابئ نووية في عام 2017، قبل سنوات من سلسلة الأحداث الحالية لأن تاريخ تهديدات روسيا لذلك البلد يسبق الصراع الحالي بسنوات عديدة وليس له علاقة بحلف الناتو، لأن السويد ليست عضوًا وفي ذلك الوقت لم تكن تطمح إلى الانضمام”.

وتابعت: “كقوة نووية، كانت روسيا دائمًا في وضع يمكنها من استخدام تهديد تلك الأسلحة. أدركت السويد ودول أخرى أنه قد يأتي وقت تشعر فيه روسيا بالاستعداد للمضي قدمًا في خططها وأن الدول المدرجة في قائمتها ستكون في خطر، بعبارة أخرى، تسبق طموحات روسيا الظروف الحالية بوقت طويل وليس لها علاقة بفكرة الناتو، بل بطموحاتها الخاصة، ومظالمها التاريخية، ومنافساتها، وكذلك مصلحة روسيا في السيطرة على البحار والطرق البحرية المهمة”.

فيما أكدت على أنه “من المستبعد جدًا نشر روسيا للأسلحة النووية نظرًا لمفهوم التدمير المؤكد المتبادل، والذي يعود تاريخه إلى الحرب الباردة ويعني أنه إذا هاجمت روسيا دولة من دول الناتو بسلاح نووي، فإن أعضاء الناتو الذين يمتلكون أسلحة نووية سينشرون على الفور الأسلحة المناسبة، بوتن غير صالح لكنه ليس انتحاري، والمحرقة النووية من شأنها أيضًا أن تقطع هدفه المتمثل في إعادة بناء الإمبراطورية الروسية”.

 

وتابعت: “لقد دفع بالظرف على الناتو ليرى الخط الأحمر فيما يتعلق بأوكرانيا، وبمرور الوقت أصبح من الواضح بشكل متزايد أن بوتن ليس لديه الوسائل ولا النوايا لمواصلة تهديداته، لا يوجد سبب للاعتقاد بأنه سيفعل ذلك حتى لو قامت الولايات المتحدة أو دولة أخرى في الناتو بتسليم طائرات مقاتلة إلى أوكرانيا أيضًا؛ على الأرجح أن البنتاغون استخدم هذا كذريعة لتجنب إغضاب روسيا وعدم تقويض المحادثات النووية الإيرانية، مؤكدة أن “وقوع حرب نووية في أي وقت في المستقبل القريب ضئيل”.

 فيما أشارت إلى أنه “هناك بالفعل مخاوف بشأن تكرار حادثة تشيرنوبيل، على الرغم من أن هذه المخاوف ترجع إلى حد كبير إلى الخوف من وقوع حادث وليس كارثة متعمدة من شأنها أن تقتل جميع المتورطين والعديد من جنودهم. ستكون هذه استراتيجية انتحارية ويائسة، ولم يصل وضع الجيش الروسي إلى هذه النقطة بعد ولا من المرجح أن يحدث في أي لحظة”.

هيستريا بناء المخابئ

ونقلت “نيويورك تايمز” عن المهندس جوليو كافيتشيولي، بينما كان يستعرض نظام تنقية الهواء تحت الأرض الذي “ينظف” الجسيمات المشعة وغاز الأعصاب والعوامل البيولوجية الأخرى، قوله: “لقد وجدنا أنفسنا وسط هذا الإعصار العملاق للطلب”.

وأوضح أن شركته “Minus Energie ” انتقلت من العمل في 50 مخبأً في آخر 22 عامًا إلى إرسال 500 استفسار في الأسبوعين الماضيين، مضيفا: إنها “هستيريا لبناء المخابئ مدفوعة بالخوف من وصول الرؤوس الحربية النووية الروسية عبر أوروبا.. إنه أمر مخيف الآن”.

وحافظت فنلندا، الواقعة على الحدود الغربية لروسيا على استعداد عسكري عالٍ لسنوات واختبرت أجهزة الإنذار بانتظام، و”لديها تقليد طويل من التأهب، ونعمل باستمرار على بناء الملاجئ”، وفقًا لما ذكره بيتري تويفونين، الأمين العام لأمانة اللجنة الأمنية الفنلندية.

 وأضاف أنه “في الوقت الحالي ، تتسع طاقتنا لحوالي 4،000،000 شخص في ما يقرب من 50000 مأوى”.

وفي السويد، أدى ضم روسيا لشبه جزيرة القرم إلى إطلاق استراتيجية “دفاع شامل” خففت بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، والآن، تختبر وكالة الطوارئ المدنية السويدية نظام الإنذار من الغارات الجوية وتوزع كتيبًا احترازيًا على غرار حقبة الحرب الباردة، يتضمن قائمة مرجعية للإمدادات الأساسية التي يمكن الحصول عليها من السوبر ماركت للبقاء على قيد الحياة في حالة فرار أو في مأوى.

بدوره، قال ماتيو سيران، مؤسس شركة Artemis Protection، وهي شركة فرنسية للمخابئ الفاخرة الجاهزة مع أنظمة تنقية الهواء “تخيلها كأنها شاليه، ولكن تحت الأرض، يكلف ما لا يقل عن نصف مليون يورو لكل مأوى، في السابق، كان “الأثرياء حقًا” فقط هم من يهتمون بها، لكن بعد ذلك، منذ أسبوعين، بدأنا في تلقي أطنان وأطنان من الطلب من الناس العاديين، كان علينا تغيير استراتيجيتنا التجارية بالكامل”.