ADVERTISEMENT

رياضة

أتلتيكو مدريد يٌقصي مانشستر يونايتد ويصعد إلى ربع النهائي

ADVERTISEMENT

أتلتيكو مدريد يٌقصي مانشستر يونايتد ويصعد إلى ربع النهائي

وتأهل أتلتيكو بعد أن حسم مجموع مباراتي الذهاب والعودة لصالحه بهدفين مقابل هدف.

وكانت مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب واندا ميتروبوليتانو معقل أتلتيكو مدريد انتهت بالتعادل الإيجابي (1-1). 

وبدأ مانشستر يونايتد المباراة بقوة واندفع هجوميا ونشط في صفوفه لاعب الوسط الشاب أنتوني إيلانغا ولكن بدون فاعلية حقيقية على مرمى أوبلاك حارس أتلتيكو مدريد.

واستغل الفريق الإسباني على أكمل وجه اندفاع أصحاب الأرض فتمكن من تسجيل هدف التقدم من هجمة خاطفة انتهت عند البرازيلي رينان لودي الذي ارتقى للكرة وسددها برأسه معلناً هدف التقدم لأتلتيكو مدريد في الدقيقة 41.

وحاول لاعبو يونايتد إدراك التعادل في الشوط الثاني إلا أن دفاع أتلتيكو المنظم منع أصحاب الأرض من تشكيل أي خطورة حقيقية على مرمى حارس الفريق الإسباني يان أوبلاك.

سيطرة ومرتدات

وأبقى المدرب الألماني المؤقت ليونايتد رالف رانغنيك لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا على مقاعد البدلاء، مفضلاً السويدي الشاب أنتوني إيلانغا صاحب هدف التعادل ذهاباً.

ولدى أتلتيكو، جلس الأوروغوياني المخضرم لويس سواريس بديلاً، فيما بدأ البرتغالي الشاب جواو فيليكس مع الفرنسي أنطوان غريزمان.

وفي شوط أول سيطر فيه يونايتد مقابل هجمات مرتدة لأتلتيكو، كاد إيلانغا يردّ الدين لمدربه، لكن كرته القريبة أبعدها الحارس السلوفيني يان أوبلاك (13)، فيما كان الخطر من الطرف المقابل عبر تسديدة بعيدة للأرجنتيني رودريغو دي بول أبعدها ببراعة لركنية الحارس الإسباني دافيد دي خيا (16).

وبعد هدف ألغي لفيليكس بداعي التسلل (33)، شارك الأخير في صناعة هدف قانوني بتمريرة من غريزمان إلى رينان لودي حوّلها رأسية قريبة عجز دي خيا عن صدها (41). وهذا الهدف الأول في ثماني مباريات في دوري الأبطال للظهير الأيسر البرازيلي الذي حلّ بدلاً من البلجيكي يانيك فيريرا كاراسكو.

وانتهى الشوط الأول الممتع على وقع تسديدة بعيدة للبرتغالي برونو فرنانديش صدّها أوبلاك.

حاصر يونايتد ضيفه مطلع الثاني، وكان المهاجم الشاب جايدون سانشو قريباً من المعادلة بتسديدة صاروخية قريبة علت عارضة أوبلاك (59).

حاول رانغنيك قلب الطاولة بتبديل ثلاثي شهد دخول بوغبا وماركوس راشفورد والصربي نيمانيا ماتيتش بدلا من فرنانديش وإيلانغا والاسكتلندي سكوت ماكتوميني، ثم زج بالمهاجم الأوروغوياني المخضرم إدينسون كافاني بدل البرازيلي فريد.

لكن هدف التعادل كاد يأتي من لاعب مدافع، عندما ارتقى الفرنسي رافايل فاران، لاعب ريال مدريد الإسباني السابق، ولعب رأسية صدها أوبلاك ببراعة (77).
ضغط يونايتد بكل ثقله في اللحظات الأخيرة دون فائدة، ليحتفل لاعبو أتلتيكو على مستطيل أولد ترافورد بحجز بطاقة ربع النهائي.